Tuesday, December 9, 2008

متى نتفق؟


بالصدفه فتح أمامي موقع للمسلمين كان للتسجيل فيه خانه تضم العقيده
فكان في ناس كاتبه
سنه .. شيعه .. ماتريديه .. سلفيه ..صوفيه ..
معتزله .. إخوان .. ... إلخ
(سنعرف نبذه عن كلا منهم فيما بعد بإذن الله )
وللأمانه كان هناك من كتب مسلم واكتفي
أهكذا صار للإسلام إتجاهات ومذاهب وتيارات وأحزاب
كل مجموعه ذهبت بمعتقدها الذي تعتقد أنه صواب وما دونه باطل
صار المسلمين فرق وجماعات .. والخاسر الوحيد هم المسلمين أنفسهم
لا أهاجم ولست مع أو ضد .. فقط لو سؤلت سأقول

أنا مسلمه ولن أزيد
أم أنه يجب أن أتبع مسمى عقائدي ما ؟
ألا تكفي كلمه مسلم .. ألا تكفي كلمه الإسلام لتضمنا تحت رايتها ؟
هل اكتشف فجأه أن الإسلام يحتاج لمكملات وتفسيرات
فراح كل واحد ينشئ أو يقوم بوضع منهاج ما .. ثم يطلق عليه اسم ما أو اسمه
فتصبح بعد ذلك عقيده ولها أتباع ومريدين
فمثلا الأشعريه نسبه لأبي الحسن الأشعري
والماتريديه نسبه إلى إبى المنصور الماتريدي
أعلم أن تلك الفرق تتفق فيما بينها على أشياء
وتختلف على أخرى
وأعلم أن في الإختلاف رحمه
ولكن متى يكون فيه رحمه ؟
سنناقش هذا الأمر البوست القادم إن شاء الله
لما لا نكون مسلمين كما ينبغى بدون اي مسميات أو أخرى ؟

روى الإمام مسلم رحمه الله عن "أبى عمرو سفيان بن عبد الله الثقفى" رضى الله عنه
قال: قلت: يارسول الله قل لى فى الاسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك أو قال:غيرك
.قال صلى الله عليه وسلم: قل" آمنت بالله ثم استقم

(أرأيتم البساطه :) )
والإيمان كما قال صلى الله عليه وسلم: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر
وتؤمن بالقدر خيره وشره

و الاستقامة: هى الاعتدال
وقال صلى الله عليه وسلم : " قاربوا وسدّدوا ، واعلموا أنه لن ينجو أحدٌ منكم بعمله
قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟ قال : ولا أنا إلا أن يتغمدنى الله برحمة منه وفضل" رواه مسلم
._
والمقاربة : القصد الذى لا غُلُوَّ فيه ولا تقصير
والسداد : الاستقامة والإصابة
وأصل الاستقامة : استقامة القلب على التوحيد
قال عليه الصلاة و السلام: " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبُه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ".
(أرأيتم البساطه )
نرجع للتيارات التي ذكرناها في أول البوست
هل هذه الفرقه في مصلحه الإسلام أم لا ؟
عندما اشاهد برنامج تليفزيوني يستضيف 3 مشايخ كبار يتصارعون فيما بينهم .. لما ؟ لأن أحدهم متقدم
للأزهر بطلب
حيث يطالب بحذف بعض الأسماء من الـ 99 اسم والتى هي أسماء الله الحسنى
فهل هذا في مصلحه الإسلام أم لا
؟
في البوست القادم إن شاء الله سنتكلم عن تلك الفروق
ولكن قبلها سنعرف لما قلت أني مسلمه فقط ولن أزيد
كل سنه وانتم طيبين :)

32 comments:

romansy said...

اول تعليق

يحمل اجمل التهانى


ل



رومانسى

romansy said...

عزيزتى
قد لا اعلم ماذا اقول
ولكن الاسلام صار على طرق عديده
وهذا ما اراده الغرب
هو تعدد المذاهب
ولكن يا عزيزى هل سيبقى الوضع هكذا
فان الاسلام وحده عظيمه
والاتحاد قوه
ولكن نرى فى العراق مثلا
طوائف عديده
قد يقتلون
بعضهم
وكذلك فى فلسطين
والوضع حاليا
اصبح فى مصر
فكيف نرفع رايه الاسلام عاليا
ويبقى الاسلام هو كتابا
نعمل به
جميعا

قلمي said...

كل سنه وانت بالف خير

وموضوعك جميل جزاك الله كل خير

قال الامام مالك ((كل امرء يؤخذ منه ما يرد الا النبي صلي الله عليه وسلم )) كان هذا فكر الامام لكن الان ابتلينا بشيوخ عَلم بعضهم القليل عن بعض العلوم فنصب نفسه عالما وبالطبع له مريدوه
للاسف النقاشات الحاده لا نسمعها عن دورنا كمسلمين تجاه فلسطين
او العراق
او الشيشان
او حتي دارفور
نسمعها فقط عن خلافات السنه والشيعه
الاخوان والسلف

قال تعالي في سوره الانفال :((وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين((

DR.HAMAS said...

الأخت الكريمة سلوى

ربنا يبارك لك و يكرمك

لقد تحدثتى عن موضوع خطير للغاية

أؤيدك فيه تماما

فتقسيم المسلمين إلى فرق و ملل له هدف عند أعداء أمتنا

و هو أن يضعفوا الصف المسلم

لكنى أحب أن أوضح أمرا مهما

فأنا من انصار وحدة المسلمين

و أنا أنتمى للإخوان المسلمين

------------------------

فى بداية نشأة الإخوان كان الإمام الشهيد حسن البنا لديه فكرة عظيمة لإعادة الصبغة الإسلامية لمجتمعاتنا على نهج النبى الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم

و هذه الفكرة تحتاج إلى رجال يقومون بتنفيذها

فاحتار ... كيف ينفذ ذلك ؟؟؟

و بصورة طبيعية أى مجموعة يضمها فكرة واحدة كحب كرة القدم يشكلون فريقا

و من يضمهم فكرة واحدة لإصلاح المجتمع يشكلون حزبا أو جماعة و هكذا ...

فوجود جماعات تتبنى أفكار معينة ليس بشئ غريب

لكن الشئ السئ هو أن تنكر كل مجموعة صاحبة فكر على الآخرين ما هم فيه

أو أن ينظروا لأنفسهم على أنهم وحدهم على صواب و الباقى جانبه الصواب

الإمام حسن البنا لم يكن يحب أن ينشئ جماعة أخرى على الساحة كى لا يساهم فى تفرقة المسلمين أكثر و أكثر

لكن الواقع يحتم ذلك لأن الفكرة لابد لها من فئة تقتنع بها و تعمل من أجل تحقيقها

و لابد أن يكون العمل منظما كى يكون مؤثرا فعالا

و وجودى فى الإخوان لا يعنى أنى خرجت من دائرة الإسلام

كما أن وجودى بينهم لا يعنى أنى أنفى عن الآخرين التدين و الإلتزام

أنا فقط تحت مظلة تعمل لله

و يوم ما ينصلح المجتمع و يصير كما يريد الله

فلن يكون هناك من يسمون أنفسهم بالإخوان

لأنهم حينها حققوا ما يريدون من المجتمع

لأن الإخوان كوجود ليس هدفا

إنما هو وسيلة لتحقيق غاية عظيمة و هى أسلمة المجتمع و إعادته لله

---------------------

لا بد أن نفرق بين وجود جماعات مختلفة تعمل لله

و بين وجود ملل مختلفة فى العقائد كالسنة و الشيعة

هناك فرق كبير

الجماعات المختلفة التى تعمل لله لا ينكر بعضهم على بعض فكلهم هدفهم واحد لكن وسائلهم تختلف

و بقية المجتمع الذى لا ينتمى لأحدهم ليس عليه أى غبار و لا يتهمه أحد بأى تقصير و الكل فى بوتقة الإسلام

تعرفى يا أختى

لو ينفع أخدم الإسلام لوحدى و الله هاعمل

و كفاية تفرقة و أسماء

لكن طبيعى اى مجموعة بتضمها فكرة و ليكن على النت بيكونوا رابطة ... بيكونوا فريق عمل .. أو أو أو

يعنى رابطة زى هويتى إسلامية مثلا

لو انا لم أنضم اليها .. تبقى هويتى مش اسلامية ؟؟؟

أتمنى أكون قدرت أعبر بصورة لائقة و مناسبة

------------------

أنا ضد من يسعى للتفرقة

لذلك لازم نكون على وعى حتى لا يضحك علينا أعداؤنا و يشعرونا بأننا متفرقون و نحن لسنا كذلك



و لو حضرتك عندك اى استفسار فى كلامى

أو لو حاجة معرفتش أوضحها بالقدر الكافى

فسأسعد كثيرا بالإجابة عن تساؤلاتك الخاصة بتعليقى هذا




كل عام و انتى الى الله اقرب
و على طاعته ادوم

و يا رب دايما تكونى بخير



د.حماس

م/ الحسيني لزومي said...

تقبل الله منا ومنكم
وكل عام وانتم بخير

صفـــــــاء said...

.
ولما الحزن من تفرق الاسلام الى ملل ونحل وشيع

فقبل منه تفرق الدين
واذا كان الشخص اى شخص يتعصب لرأيه ويقاتل دفاعا عنه وهو مجرد رأى يحتمل الخطأ ويحتمل الصواب

فما بالك بتعصبه دفاعا عن ما يعتقد به وبدينه
أو ما يعتقد انه الاصوب والاصلح
والاكثر ملائمه له

اختى العزيزة
اخترتى موضوع شائك شديد التعقيد
لن تنحل يوما عقدته
ولن يتفق عليه الى يوم يبعثون
.

اقصوصه said...

كل عام وانتم بخير

سلوى said...

romansy

أول رد على التعليقات :)

إزيك رومانسي
كل سنه وانت طيب وبخير وصحه وسلام أنت وكل الأسرة

سأقتبس مما كتبت السطور المميزه دي

فكيف نرفع رايه الاسلام عاليا
ويبقى الاسلام هو كتابا
نعمل به
جميعا

عندك كل الحق طبعا فيها

دمت بكل الخير أخي وتابعنا :)

سلوى said...

قلمي

كل سنه وانت طيب وبخير وصحه وسلام أنت وكل من حولك


أتفق مع كلام حضرتك طبعا

وما أجمل ما ختمت به رأيك
بقول الله عز وجل

:((وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين

أمامنا كلام الله وسنه نبيه صلي الله عليه وسلم
ومع ذلك نتفرق شيع :(

دمت بكل الخير أخي وتابعنا :)

الباحث عن الحقيقة said...

بوست رائع
وكل سنه وانتي طيبة

سلوى said...

DR.HAMAS
أولا كل سنه وحضرتك طيب وبخير وصحه وسلام أنت وكل من حولك

سعدت بتعليق حضرتك :)
وطبعا إن شاء الله هنتكلم عن الجماعات المختلفه في البوست القادم إن شاء الله
لست ضد أي جماعه
فكل جماعه سترى مبادئها هي الأسمى والأفضل
وسنتحدث عن ذلك إن شاء الله
أنا ضد أشياء أخرى سأتكلم عنها في البوست القادم إن شاء الله
سعدت بتواجد حضرتك
تابعنا :)

سلوى said...

م/ الحسيني لزومي

كل سنه وحضرتك طيب وبخير وصحه وسلام
أنت وكل من حولك

شرفت بزيارتك أخي

سلوى said...

صفـــــــاء

إحنا ممكن نختلف مع بعض
والبعض يتعصب لرأيه

لكن مش في الدين ولا الإسلام
مش نتشتت ونتفرق لحد ما نضيع


عزيزتي صفوء
يمكن الموضوع صحيح شائك
والبوست يمكن مش يغير شئ
بس على الأقل
يبقى في رأي ورأي آخر
:)

دمتى بكل الخير صفوء :)

سلوى said...

اقصوصه

كل سنه وانت طيبه وبخير وصحه وسلام
أنت وكل الأسرة

نورتي عزيزتي :)

سلوى said...

الباحث عن الحقيقة

شرفت المدونه طبعا :)
كل سنه وانت طيب وبخير وصحه وسلام
أنت وكل الأسرة

جنّي said...

السلام عليكم

موضوع مهم جدا ليته يؤتي ثماره على المستوى الشعبي والدولي والعالمي ..

اما الاخوان فليسوا فرقة عقيدية كالشيعة والمارتيدية ولكنهم كما يقولون عن انفسهم :

نؤمن بشمولية الإسلام لكل مناحي الحياة :
فالإسلام نظام شامل يتناول مظاهر الحياة جميعا :
فهو دولة ووطن ( حكومة وأمة )
وهو خلق وقوة ( رحمة وعدالة )
وهو ثقافة وقانون ( علم وقضاء )
وهو مادة وثروة ( كسب وغنى )
وهو جهاد ودعوة ( جيش وفكرة )
وهو عقيدة صادقة وعبادة صحيحية سواء بسواء ..

فإذا كانت السلفية تدعوا إلى العودة بالإسلام إلى معينه الصافي من كتاب الله وسنة رسوله فنحن سلفيون ..

ونحن سنة إذا كانت السنية هي العمل بالسنة المطهرة في كل شئ وبخاصة في العقائد والعبادات .

ونحن صوفية إذا كانت الصوفية الحقيقية تعمل على طهارة النفس ونقاء القلب والمواظبة على العمل والحب في الله والارتباط على الخير بعيدا عن مظاهر الشرك والحلول والطبل والزمر والخرافات ..

ونحن سياسيون إذا كانت السياسة تطالب بإصلاح الحكم في الداخل وتربي الشعب على العزة والكرامة وتعديل النظر في صلة الأمة الإسلامية بغيرها من الأمم ..

ونحن رياضيون إذا كانت الريضة تعني بالجسم فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وتكاليف الإسلام لا تؤدى إلا بالجسم القوي ..

ونحن مثقفون متعلمون لأن الإسلام جعل طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ..

ونحن رجال مال اقتصادي لأن الإسلام عنى بتدبير المال وكسبه والنبي صلى الله عليه وسلم قال : " نعم المال الصالح للرجل الصالح " مسند أحمد
وقال : " من أمسى كالا من عمل يده أمسى مغفور له " الطبراني الأوسط
وقال : " إن الله يحب المؤمن المحترف " الطبراني الكبير

أبي الإسلام لا أب لي سواه
إذا افتخروا بقيس أو تميم

شكرا وتحيتي

سلوى said...

جنّي

كل سنه وانت طيب اخي سعيد

طبعا شرفت المدونه وأسعدني تعليقك

أنا وضعت مسميات مختلفه
سنه ..شيعه .. إخوان .. إلخ
مسميات قد يسمعها البعض ولا يدرك الفروق بينها
في هذا البوست
لم أتطرق لأي جماعه أو مسمى منهم ولم أعرف أيهما
أنا تكلمت بشكل عام
:)

أنا مسلمه ... وأكتفي :)
تابعنا أخي سعيد

عاشق الورد said...

سلام عليكم اخت سلوى
كيفك
موضوع جميل جدا
بس فى حاجه
على فكره الاسلام واحد
خط معروف اللى بيمشى عليه يعرف انه مسلم وكل واحد عارف نفسه كويس
بس المسميات دى كلها بتكون فعلا اسماء مستعارهواكيد انتى بتقولى كده علشان ما شوفتى غير مسلم بس
بس فعلا انا بكلمك لانى فعلا عاشرت مسلم سنه اخوان وشيعه ودرزى بس فعلا الاسلام معروف والاهم ان كل انسان عارف طريقه فين
كتاب الله وسنه رسوله عليه الصلاه والسلام
وبعد كده ما لينا دعوه بالمسميات

موناليزا said...

كل سنة وانتى طيبة
وصدقتى حبيبتى
وسبحان الله لسه كاتبة بوست مشابه لهذا المعنى

جنّي said...

السلام عليكم

انا متابع ومعاكي بس برضه فعلا انا مسلم وكفى ولكن ماذا عندما اقول اني مسلم ولست شيعيا او لست من الخوارج او لست من الرافضة وهذه من الفرق ولكني انفي انتسابي اليها ..

ملاحظة : يمكنك الاستعانة بكتاب موسوعة المذاهب والاديان المعاصرة من اصدارات الندوة العالمية للشباب الاسلامي .. ممكن تلاقيه على النت ..

اكرمك الله واعزك اختنا سلوى

Dr Ibrahim samaha said...

المسلم هو من أتبع الرسول صلى الله عليه وسلم فى سنته

وفى قرآن ربه

أما الفرق والجماعات فليس لها اصل

ومش فاكر حديث بالظبط

الله أعلم فيما معناه

ان المسلمون سيتفرقون إلى فرق وجماعات ولن تدخل الجنة إلا من يتبع الرسول صلى الله عليه وسلم

جزاكم الله كل خير


د إبراهيم

سلوى said...

عاشق الورد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إزاي مالناش دعوة بالمسميات

يعني التفرقه دي مش بتضعفنا ؟

إحنا مسلمين وبس
يمكن هتفهمنى أكتر في البوست الجاي إن شاء الله

نورت يا وليد وكل سنه وانت طيب :)

سلوى said...

موناليزا
إزيك موناليزتي :)

كل سنه وانت طيبه

ويظهر الأفكار عند بعضها :)
ربنا يحفظك يا رب

سلوى said...

جنى

مسلم وكفي :)

سعيده بتواجدك والله ومتابعتك

وإن شاء الله أبحث عن الكتاب
شكرا أخي سعيد
جزيت كل الخير

سلوى said...

Dr Ibrahim samaha

فعلا بارك الله فيك

جميل ما كتبت أخي :)

تابعنا :)

ماما أمولة said...

سلوى

اشكرك من كل قلبي لزيارتك وتهنئتي بالعيد
والشكر الاكثر لانك دلتيني على مدونتك الرائعة الهادفة
جعلها الله في ميزان حسناتك
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى
وكل عام وانت بكل خير يارب

مدحت محمد said...

عارفة


آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون الى اخر الايات

دى جت فى بالى وانا بقرا البوست بتاعك

مذكرات مشاغب said...

انا حزين جدا.لان ده كان الموضوع بتاعي القادم.يعني حضرتك خدتيه من على طرف الكيبورد بتاعي.انا كنت هكتب نفس الموضوع وبنفس وجهة النظر وبشكل يقترب من التطابق بدون مبالغه.احيي حضرتك على رايك واتفق مع حضرتك في كل كلمه .تحياتي.

سلوى said...

ماما أمولة
حضرتك شرفتي المدونه

وكل سنه وانت طيبه وبخير وصحه وسلام أنت وكل الأسرة

سلوى said...

مدحت محمد
إزيك يا مدحت
مبروووووووووووووووووك
:))

جميل إستشهادك بالآيه
هي لخصت ما يجب أن نكون عليه

سلوى said...

مذكرات مشاغب
أولا حضرتك شرفت المدونه

إيه توارد الكيبوردات ده :)

حضرتك بقى إخفي الكيبورد بتاعك
أحسن لسه في بقيه للموضوع
:)

سعيده بتواجد حضرتك وأتمنى أن تتابعنا
دمت بكل الخير أخي

assafo anaroze said...

?من السبب في المحرقة

الاحداث الاخيرة في غزة و التي تقع دائما في فلسطين سببها المباشر الغطرسة و التدخل الهمجي للعدو الصهيوني الغاشم.

كلنا متفقين على ان الكيان الصهيوني يسعى للسيطرة على المنطقة باعتباره الشعب المختار كما يقول و استنادا الى اسطورة ارض الميعاد من الفرات الى النيل يعني ان اسرائيل تسعى بجميع الوسائل الى تحقيق هذا الحلم.

لكن السبب الاكبر في ما يحصل و ما سيحصل هم حكامنا العرب الذين باعوا ارض فلسطين الى اليهود بحكم اتفاقيات السلام بل اتفاقيات العار و الذل

السبب هو التحالف الواضح للقوى الخائنة في فلسطين و اعني بها فتح مع العدو الصهيوني

السبب في ان كل هذا يحصل هو خوف المسؤولين العرب على كراسييهم الوثيرة من ان يفقدوها اذا كانت منهم اي بادرة تعاون مع شعبنا الباسل في غزة

ربما قد اكون مخطئا لكن كيف يمكن تفسير الصمت العربي على حصار غزة كيف يمكن ان نفهم السكوت على محاصرة الشرعية و التعامل مع القوى اللاشرعية-فتح-والتفاوض معها باسم الشعب الفلسطيني وهي ابعد بكثير من ان تمثله

كيف يمكن ان نفسر مصافحة شيخ الازهر لرئيس الكيان الصهيوني و ابناء غزة تحت وطاة حصاره.

كل هذه الاسئلة تحيلنا الى ان دماء شهداء الامة في محرقة السبت الاسود في اعناق ساسة بلداننا العربية

و سياتي يوم ليس ببعيد سيرد الصاع صاعين و يعود الحق لاصحابه